[responsive-menu] الحدث بريس

آلية التنسيق الإقليمي لإفريقيا تضطلع بدور أساسي في تحقيق أهداف التنمية بالقارة (مفوضية الاتحاد الإفريقي)

25 مارس 2019
 

الحدث بريس : متابعة.

 قالت المفوضة المسؤولة عن الموارد البشرية والعلوم والتكنولوجيات بمفوضية الاتحاد الافريقي، سارة مبي إينو أنيانغ أغبور، أمس الأحد بمراكش، إن آلية التنسيق الإقليمي لإفريقيا تضطلع بدور أساسي في تحقيق أهداف التنمية بالقارة.

وأوضحت السيدة أنيانغ أغبور، خلال لقاء مع الصحافة على هامش أشغال الدورة ال 52 لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة للجنة الاقتصادية لإفريقيا، أن هذه الآلية، التي تعد وسيلة لتنسيق جهود الأمم المتحدة بالقارة، تدعم أولويات الاتحاد الإفريقي خاصة في مجال السلم والأمن والتنمية المستدامة.

وأضافت أن هذه الآلية الخاصة بإفريقيا اتفاق ملائم لن يسمح فقط بتعميق التعاون ما بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، وإنما أيضا بتوحيد أطراف فاعلة مختلفة للعمل بشكل مشترك لصالح تحقيق أهداف التنمية.

واعتبرت، من ناحية أخرى، أن خطة الأمم المتحدة 2030 وخطة الاتحاد الافريقي لسنة 2063 ستقودان إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتساهمان في الاستقرار السياسي بالقارة.

من جانبها، أشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، أن الموضوع الذي تم اختياره هذا العام للاجتماع ال20 لآلية التنسيق الإقليمي لإفريقيا أي "دعم نظام الأمم المتحدة للاتحاد الإفريقي للاحتفاء بسنة 2019 كسنة للاجئين، والعائدين لوطنهم والنازحين ... نحو حلول مستدامة بالنسبة للتنقل القسري بإفريقيا" يسلط الضوء على إسهام كل دولة في تحقيق أهداف خطتي 2030 و2063.

وأشادت، في هذا السياق، بالعلاقات القائمة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، موضحة أن الهيئتين تعملان بتشاور لمساعدة الحكومات على اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تقديم الخدمات الأساسية لشعوبها وذلك في إطار مقاربة دامجة..

وأشارت السيدة أمينة محمد إلى أن الهيئتين تبذلان جهودا مهمة من أجل تحسين أدائهما في لحظة تشهد فقدان الساكنة الثقة في المؤسسات لأنها لا تجيب عن تطلعاتها.

من جانبها، اعتبرت الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لإفريقيا، فيرا سونغوي، أن اجتماع آلية التنسيق الإقليمي لإفريقيا يجب أن يناقش الوسائل التي توفرها الأمم المتحدة لمساعدة القارة على الازدهار.

وأكدت في هذا السياق على ضرورة الاستفادة من كل الموارد في إطار أجندتي 2030 و2063، مشيرة إلى أن موضوع هذه السنة يحظى بأهمية رئيسة بالنظر إلى حجم الفئة المعنية ( 23 مليون نسمة).

ويروم الاجتماع ل20 لآلية التنسيق الإقليمي لإفريقيا، المنظم على مدى يومين على هامش الدورة ال 52 لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة التابع للجنة الاقتصادية لإفريقيا، إلى أن يشكل إطارا لموائد مستديرة رفيعة المستوى تتناول القضايا المتعلقة بالموضوع الذي تم اختياره، من أجل الارتقاء بمستوى التفاعل والمساهمة في حل المشاكل المرتبطة باللاجئين والنازحين بإفريقيا.

كما يهدف هذا الاجتماع إلى مناقشة أداء هيآت الآلية والفرع الإقليمي لإفريقيا لمجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وتقييم المنجزات والتحديات والمسار الواجب اتباعه لتعزيز انسجام وفعالية الدعم المقدم للاتحاد الإفريقي وللهيآت التابعة له في سياق الاصلاحات المتعلقة بالاتحاد الإفريقي ونظام الأمم المتحدة.

وتشكل هذه التظاهرة، أيضا، مناسبة للتبادل الفعال بين الأطراف المعنية بالآليتين وشركائهما، من أجل تعزيز دعم برامج وأولويات تطوير الاتحاد الافريقي.

مشاركة

[apss-share]

التعليقات تعليقات الزوّار (0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الحدث بريس

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*

15 + اثنا عشر =