[responsive-menu] الحدث بريس
عاجل

Latest

21 فبراير 2019 - لقاء تشاوري بالرشيدية حول بلورة الرؤية الاستراتيجية لمشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب وبرنامج التنمية بجهة درعة-تافيلالت الحدث بريس:متابعة. ... +++ 21 فبراير 2019 - المجلس الحكومي يصادق على مشروع المرسوم المتعلق بدعم الصحافة والنشر والطباعة والتوزيع     الحدث بريس: ... +++ 20 فبراير 2019 - وزير الداخلية يشرف على حفل تنصيب السيد يحضيه بوشعاب واليا على جهة درعة تافيلالت وعاملا على إقليم الرشيدية   الحدث بريس :ادر ... +++ 19 فبراير 2019 - زاكورة تحتضن الدورة السادسة للمنتدى الدولي للواحات ما بين 27 فبراير و2 مارس 2019   الحدث بريس:متاب ... +++ 18 فبراير 2019 - تعيين السيد يحضيه بوشعاب واليا على جهة درعة تافيلالت و عاملا على إقليم الرشيدية       الحدث ب ... +++ 18 فبراير 2019 - جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية   الحدث بريس:و م ع ... +++ 17 فبراير 2019 - ماذا قدمنا للعالم كي يحترمنا ويحسب لنا حسابا؟؟؟     الحدث بريس: ... +++ 16 فبراير 2019 - ساكنة مركب مولاي إسماعيل تحتج على ما اعتبرته دفن أحلامها وآمالها   الحدث بريس: عبد ... +++ 15 فبراير 2019 - مجلس المنافسة : تسقيف هوامش الربح للمحروقات السائلة لن يكون كافيا ومجديا الحدث بريس:و م ع.  ا ... +++ 15 فبراير 2019 - إطلاق الخدمة الإلكترونية “تدقيق” الخاصة بالتلاميذ المترشحين لاجتياز امتحانات البكالوريا دورة يونيو 2019   الحدث بريس:متاب ... +++ webdesign

احتحاجات قوية بفرنسا ومطالب برحيل الرئيس الفرنسي

24 نوفمبر 2018
 
 

الحدث بريس:متابعة.

تجددت اليوم السبت في فرنسا  المظاهرات الرافضة لعزم الحكومة زيادة الرسوم على المحروقات، فيما استخدمت قوات الأمن في باريس الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريق حشد حاول اختراق طوق للشرطة في شارع الشانزليزيه.

وقد أطلقت حركة "السترات الصفراء" المرحلة الثانية من التعبئة ضد زيادة أسعار المحروقات، ونظمت مظاهرة كبيرة في العاصمة باريس.

ونشرت قوات الأمن أكثر من ثلاثة آلاف عنصر للحيلولة دون وقوع أحداث عنف شبيهة بالتي وقعت الأسبوع الماضي، عندما سقط قتيلان.

وهتف المحتجون في باريس "استقالة ماكرون" و"الشرطة معنا"، وقرروا القيام بتحركات في مناطق أخرى أيضا وخصوصا في محيط الطرق المدفوعة الأجر ومحاور الطرق السريعة.

وتوجّه حركة السترات الصفراء انتقادات مباشرة للرئيس إيمانويل مكرون  الذي تتهمه بالمسؤولية عن تراجع القدرة الشرائية للمواطنين.

وقال مهندس شارك في المظاهرات إن "الحكومة فعلت ما بوسعها لشيطنة التحرك الذي سيجري في باريس"، وشدد على أن الحركة مستمرة وليست مستعدة للتوقف.

وأعلن نحو 35 ألف شخص على فيسبوك استعدادهم للمشاركة في تجمع كبير في ساحة الكونكورد بباريس، لكن السلطات منعت هذا التجمع بسبب قرب الموقع من القصر الرئاسي.

ومنذ الفجر، أغلقت الطرق المؤدية إلى الاليزيه والقسم السفلي من جادة الشانزليزيه وساحة الكونكورد والجمعية الوطنية ومقر رئيس الحكومة.

وأغلق 282 ألف شخص طرقا ومواقع إستراتيجية، وتلا ذلك أسبوع من التجمعات التي ضعفت تدريجيا، واليوم يريد المحتجون البرهنة من جديد على قوتهم.

وكشف استطلاع للرأي أن 72% من الفرنسيين يؤيدون مطالب أنصار "السترات الصفراء" الغاضبين من زيادة رسم للبيئة، أدى إلى ارتفاع أسعار المحروقات.

ومع أن طريقة الاحتجاج تثير انقساما بين الفرنسيين (52% معها و46% ضدها)،  فإن الحركة غير السياسية وغير النقابية تشكل تحديا حقيقيا للرئيس الفرنسي  الذي لم يبد حتى الآن أي رغبة في تخفيف وتيرة إصلاحاته من أجل "تغيير" فرنسا.

لكن الرئاسة الفرنسية أعلنت أن ماكرون سيطلق الثلاثاء "توجيهات للانتقال البيئي"، مؤكدا أنه "تلقى رسالة المواطنين".

وقال عدد من كتاب الافتتاحيات إن الهدف هو تجنب إحداث "شرخ" بين الفرنسيين. وكتب نيكولا شاربونو في صحيفة لوباريزيان أن "الشرخ هو عندما لا نعود نصغي إلى بعضنا ولا نحترم بعضنا.. وهذا هو أكبر خطر اليوم".

المصدر:الجزيرة/الفرنسية.

مشاركة

[apss-share]

التعليقات تعليقات الزوّار (0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الحدث بريس

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*

تسعة عشر − 8 =