[responsive-menu] الحدث بريس
عاجل

Latest

16 نوفمبر 2018 - تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019 (المجموعة الثانية – الجولة الخامسة): المنتخب المغربي يفوز بميدانه على نظيره الكاميروني بهدفين للاشيء وينتزع صدارة المجموعة   الحدث بريس:و م ع. ا ... +++ 16 نوفمبر 2018 - لطيفة رأفت تجر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الى القضاء   الحدث بريس: متا ... +++ 16 نوفمبر 2018 - الريصاني: انطلاق أشغال الندوة الافتتاحية للدورة الثالثة والعشرين لجامعة مولاي علي الشريف الحدث بريس: ادريس ب ... +++ 16 نوفمبر 2018 - الرشيدية: انطلاق برنامج “جماعاتي” بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت    الحدث بريس: مت ... +++ 16 نوفمبر 2018 - المجلس الجماعي يعقد دورة إستثنائية يوم 28 نونبر 2018   الحدث بريس:متاب ... +++ 15 نوفمبر 2018 - المبادرة الوطنية للتنمية البشرية:مرحلة ثالثة من أجل إعادة الأمل ومكافحة مختلف مظاهر الإحباط الحدث بريس  : محمد ر ... +++ 15 نوفمبر 2018 - جلالة الملك والرئيس الفرنسي يدشنان القطار فائق السرعة “البراق” الرابط بين طنجة والدار البيضاء       الحدث ب ... +++ 15 نوفمبر 2018 - الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون يحل بالمغرب الحدث بريس:و م ع. حل ... +++ 15 نوفمبر 2018 - دولة إسبانيا ضيفة شرف في حفل فني شبابي بمدينة الرشيدية الحدث بريس:يوسف الك ... +++ 15 نوفمبر 2018 - ماذا بعد الأحداث التلاميذية بالمغرب؟   الحدث بريس:الحس ... +++ webdesign

الحذاء العراقي و” البلغة المغربية ” عندما يقتحمان معترك السياسة …

13 أغسطس 2018
 

الحدث بريس : الصادق عمري علوي.

منذ أن ضرب الصحفي  العراقي " منتظر الزيدي " الرئيس الأمريكي " جورج دابليو  بوش بحذائه سنة 2008 صعدت سومة الأحذية في السوق الدولية ، وأصبح الحذاء رمزا  "للاحتجاج على الظلم والمطالبة " بالتحرر والكرامة ، آخر ما نرتديه من الملابس  هو الحذاء ، "الحذاء الأسطوري " الذي رفعه الصحفي كردة فعل للتعبير عن شجبه لاقصاء صوته  في الوجود وحقه المشروع في الدفاع عن بلاده التي مزقتها الحروب العلوجية و الداعشية والطائفية والعنصرية بأيد  وعقول أمريكية . بلاد الرافدين لا زالت تعيش إلى الآن على وقع صراع سياسي حاد.

فهل  قدر للحذاء ان يكون شعارا للمواجهة  يخلد " ذهبا " في الشوارع الرئيسية ، تذكارا لقوته وفاعليته في سماء  النضال جنبا إلى جنب مع الكلمة والقلم ؟.

الصحفي العراقي   الذي عاد من أوروبا  ليخوض غمار الانتخابات العراقية في تحالف " سائرون"  حيث قضى معظم السنوات العشر الأخيرة في العمل الخيري لفائدة  الاطفال " اليتامى وضحايا الحروب يتنافس على مقعد نيابي في البرلمان العراقي معتزا بحذائه الذي  تعرض للحرق والاتلاف خشية ذيوع صيته كرمز للمسحوقين وضحايا القمع والتهميش .

هل يستحق  الحذاء المرفوع   في وجه الغطرسة ان يكون " ملكا متوجا لجميع الاحذية بمختلف ألوانها وأشكالها ومواد صناعتها عالميا ؟ .

وماذا عن "  البلغة المغربية" الا يحق لها أن تكون ملكة كذلك؟  إذ كثيرا ماترفع البلغة لضرب " الرأس القاسح " او ترسل في الهواء من طرف الفقيه متجهة رأسا  لأحد التلاميذ الكسالى او " مساخيط الوالدين " الذين يرفضون التعلم ويضربون الأستاذ في القسم أعتقد جازما ان العديد من  البرلمانيين ممن يرتدون الجلباب المغربي تعرضوا لضربات "البلغة " المغربية من طرف الفقيه في المسيد ..! كي يحفظوا ، أو يستظهروا أو  ينضبطوا للدرس الفقهي… لكن للأسف الشديد لم تنفع مع بعضهم الضربة الصاروخية للبلغة .

البلغة المغربية صناعة "معلم" مغربي يتقن الحرفة تظهر من  جلدها المتين وألوانها الزاهية بالأسواق المغربية ، كرمز للاصالة والعزة  والشجاعة ، عندما تقترن بحلقتي السرج الموضوع على صهوة الجواد العربي الأصيل المتاهب للنزال .

الحذاء العراقي رفع في مؤتمر صحفي، وأرسل رأسا  نحو رئيس اعتى دولة ، ومباشرة بعد الحادث نكل بصاحبه وكسرت بعض فقرات عظامه .. لكنه اصبح مفخرة لدى العراقيين وعموم الشعب العراقي .. تناولته الصحف  العالمية والعربية على أكثر من صعيد.

رفعه الصحفي ضد الإذلال والاستغلال فهل سترفع البلغة المغربية التي ألفت المشي على الزرابي المزركشة ضد الجهل والأمية ؟  معلنة زهوها على صهوة الفرس ومستعدة للانطلاق مجددا لتحتل مكانتها الغير الفولكلورية لتصبح خطواتها وتحركها من أجل القضاء على الجهل والأمية …

مشاركة

[apss-share]

التعليقات تعليقات الزوّار (0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الحدث بريس

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*

ثلاثة × واحد =