[responsive-menu] الحدث بريس
عاجل

Latest

19 مارس 2019 - استئناف المعارك النضالية للتنسيقية الوطنية لمسيري الوكالات البريدية باعتصام لثلاثة أيام مع الإحتجاج بحمل الخيش أمام المصالح والوزارات المعنية بالرباط     الحدث بريس: ... +++ 19 مارس 2019 - الإعلامي كمال العبيدي في محاضرة بالمعرض الوطني للمعادن بفاس :التسويق الإعلامي للصناعة التقليدية يجب أن يستمروفق استراتيجية تسويقة وطنية   الحدث بريس:الحس ... +++ 18 مارس 2019 - الرشيدية:الصباح تجانب الصواب/اعيان يستغلون تلاميذ جنسيا   الحدث بريس:ادري ... +++ 17 مارس 2019 - وزير الصحة:دمقرطة العرض الصحي والأدوية تشكل عاملا للاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي   الحدث بريس: متا ... +++ 17 مارس 2019 - ورش دولي يُلهم متطوعين أجانب في الرشيدية   الحدث بريس:يوسف ... +++ 17 مارس 2019 - إعلان عن فتح باب المشاركة أمام الفرق الوطنية و الدولية والعربية في فعاليات الدورة الأولى لمهرجان أطلانتيس الدولي للمسرح   الحدث بريس :متا ... +++ 15 مارس 2019 - المدير الجهوي للصناعة التقليدية بفاس: مشروع الحي الحرفي عين النقبي للصفارين و إنقاذ الرصيد العمراني والتاريخي للمدينة العتيقة   الحدث بريس:الحس ... +++ 15 مارس 2019 - تطبيق أحكام قانون الصحافة والنشر محور اجتماع بين وزير الثقافة والاتصال ورئيسي النيابة العامة والمجلس الوطني للصحافة   الحدث بريس:متاب ... +++ 15 مارس 2019 - حجز 13 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة الحدث بريس: متابعة. ... +++ 15 مارس 2019 - انتخاب السيد الحبيب المالكي رئيسا لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الحدث بريس: متابعة. ... +++ webdesign

الحقيقة تغضب الجبناء

ذ . ادريس بوزكراوي

22 أغسطس 2017 8:21 م 0
الحقيقة تغضب الجبناء وعديمي الضمير والذين يقتاتون على مناقب المناضلين الحقيقيين الذين أبانوا عن فحولتهم في منازل عدة وشمروا على سواعدهم دفاعا وصونا لكرامة الإنسان الفلالي دون اغتصاب لإرادة أحد ومحاصرته... سعيا منا لتنمية البلد في إطار الواجب الذي تفرضه علينا إنسانيتنا وشرفاء مجتمعنا وأبلينا البلاء الحسن وتحالفنا مع رجال كانوا يشتغلون مع فريقنا في المجلس البلدي باحترام وكان العمل متميز ورميتم كلانا بأكاذيب رغم أنهم من جلدتهم بلا حياء أنا لاأريد التفريق بينكما أو شيطنتكما فهذا لايعنيني لأنني احترم الانتماء. أيها السادة واه من يعتقد المشاريع تتهاطل تباعا بلا ترافع جاد ومسؤول . إن بعض الغوغائيين والذين يدلون بأرائهم عن علم أو غير علم والذين لايفهمون في النضال إلا الصور ومنهم من كذب على الناس لاستمالتهم خلسة . وما إن برزنا وصرحنا بماقمنا به للرأي العام وهذا حقنا الطبيعي رغم أنهم يملكون مفاتيح المجلس وهذه مشروعية انتخابية لاجدال فيها. أما عن النقد اليومي من طرفي كشخص إدريس بوزكراوي للتدبير الجماعي لشخص الرئيس السابق ومعاونيه بجرأة المناضل الحق بقتالية المواطن دون اعتبار للحزبية والعلاقة الشخصية. فأسأل العضوين الذين كانا مع الرفيق عمر الزعيم مع احترامي للجميع والذي طلب مني أحدهما قائلا " واش ترخفش علينا" قلت له مرحبا. إنكم بملاسناتكم وقلة احترامكم وطيشكم وعدم درايتكم بأمور عامة الناس يجعلكم تخرجون بما سيجعلنا نتحمل مسؤليتنا التاريخية والقيام بأدوار نا نحو مجتمعنا ووطننا العزيز بعيدا عن المغرضين الذين جيء بأمثالهم خطأ واستحلوا على أنفسهم قرارات يندى لها الجبين وبحربائية لاتمت للرجولة بصلة، تتخفون وراء جمل كلامية تتناسب ومستوى قائلها نعلم أن الجيش الإليكتروني المأجور أو الذي ليس له في الوجود إلا الأكل والشرب يجب علينا إحترامه لاعتبار جهله أو تعشش عنده فكر النزعة إلى الحجود بما يقع في البلد. إن الفراغ الذي تركه الرجال المناضلين الذين ابلوا البلاء الحسن يوهم أن بعضهم او احدهم على حق عند التبع الذين يحرصوا على ارضاء اسياخهم عن غير علم أو بسذاجة رغم أن الفساد مستشري بين أضلعهم ونحن مناضلين بالورق ومزبلة التاريخ تنادي على من لاتاريخ له. واجبنا كما واجبكم أن تناضلوا ولكن أن نقتات أو تقتاتون على ماجاء به الغير إجرام في حق الإنسانية ويوهمون الناس بأنهم صلحاء فهذه مفسدة عقل وتزكية نفس فاتقوا الله في دينه وسوقوه بقدر تطابق افعالكم وأقوالكم " كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالاتفعلون " والأصل أن أؤدي رسالتي الوظيفية على الوجه المفروض فلا عذر شرعي أن تخلف عهدا قطعته على نفسك وتترك مقر عملك. عهدنا ببعض مخلصين لرسالتهم ونعترف لهم بذلك ونشكر لهم صنيعهم وعبرت لهم مرارا بذلك لأنهم يستحقون وهم قلة. ولا زال يشفع ذلك لكن حينما يبلغ السيل الزبى فالبادي أظلم.

رفاقي المناضلين المتصلين عبر الهاتف أو عبر الرسالات النصية عبر الفايس أو الواتساب الإخوة الأفاضل الذين تبينت لهم الحقيقة واعتروا وعبروا حسن نيتهم في التفاعل انطلاقا مما ترسب لهم في عقلهم جراء ماقيل لهم.

مشاركة

[apss-share]

التعليقات تعليقات الزوّار (0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الحدث بريس

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*

تسعة − أربعة =