[responsive-menu] الحدث بريس

الدعوة لمائدة مستديرة لتجاوز الهشاشة بإقليم على عتبة الفقر

ذ.محمد أمين وشن

26 نوفمبر 2017 5:34 م 0
 

إن الكارثة الإنسانية لجماعة سيدي بولعلام عرت بجلاء الواقع الاجتماعي و الاقتصادي بإقليم الصويرة الذي يعاني من الهشاشة و الفقر في أبلغ تجلياتهما و يجعل من  -مبادرات الإحسان- المجهولة النوايا نقطتين هامتين تستوجب منا كأحزاب و نقابات ومجتمع مدني عقد طاولة مستديرة للنقاش الهادف و العميق و الرصين و الهادئ  أملا في إيجاد صيغ وحلول حقيقية وناجعة للنأي بإقليمنا من اندحار اجتماعي ظل   ملتصقا به و حفاظا أيضا على كرامة ساكنة أخرجها الجوع في يوم 19 نوفمبر المشؤوم لتهب أرواحها قربانا لسياسات تنموية افتقدت للحكامة الجيدة و تقديسا لشهيدات اللقمة  .

عوض محاولة البعض الركوب على الحدث لأهداف تروم حجب مسؤولية طرف أو إصدار أحكام تدين جهة بعينها أو محاولة تهدف إلى تغليط الرأي العام حول أسباب الفاجعة ومسبباتها و كأن الانتماء لمؤسسة أصبح أثمن من الانتماء لوطن و في استخفاف تام بأرواح الشهيدات و كلم أسرهم في انتهازية فئوية رخيصة يحاول بها البعض ممن ينتهز أي فرصة لمحاولة الخروج للشارع لنفض غبار البطالة الحزبية أو النقابية أو الجمعوية .

إن عمل المؤسسات حزبية كانت أو نقابية أو جمعوية  يجب أن يكون عملا يوميا ملتصقا على الدوام بهموم و قضايا الساكنة وليس موسميا يقتات على الانتهازية المرضية و على مآسي المقهورين من أبناء هذا الشعب .

ان فاجعة سيدي بولعلام لا أحد ينكر أنها نطقت بما لم يتجرأ أحد البوح به من واقع اجتماعي و اقتصادي تدنى ومنذ سنوات ليبقى السؤال المطروح لدينا كمؤسسات ما هي قوتنا الاقتراحية لتغييره  في استحضار كامل لمسؤولياتنا التي يجب أن نتحملها بشجاعة جميعا بدل الهروب إلى الأمام للمتاجرة بآلام المستضعفين و فواجعهم ومحاولة الركوب عليها لنية في نفس يعقوب.

مشاركة

[apss-share]

التعليقات تعليقات الزوّار (0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الحدث بريس

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*

15 + ثمانية =