أمن أزيلال.. نموذج للصرامة والجاهزية في ظل تداعيات تفشي فيروس كورونا

الحدث بريس: محمد زغار

لا حديث في أوساط مدينة ازيلال ، في الآونة الأخيرة، إلا عن العمليات الأمنية المسترسلة التي تقوم بها عناصر المنطقة الإقليمية للأمن و الدائرة الأمنية الأولى وعن الدينامكية التي أضحت تطبع عملها، و تواجد عناصرها بالشارع العام الذي يعطي للساكنة احساس قويا بالأمن و الأمان و ظهور بارز للعيان يؤكد أن القائمين على الشأن الأمني يأخذون الأمور على محمل الجد.

فمنذ تعيين السيد زرعة عبد العزيز رئيس للمنطقة الإقليمية للأمن بأزيلال، أضحت التدابير الأمنية الغير مسبوقة كثيفة، واستقبلتها الساكنة بارتياح كبير و بإشادة بالمجهودات التي يبدلها رفقة رؤساء الأقسام ، من اجل الحفاظ على أمن المواطنين و استتباب الأمن والامان واعادة الطمأنينة إلى نفوس الساكنة بالمدينة في ظل تداعيات انتشار فيروس كورونا.

عمليات متفرقة، و دوريات مشتركة، اسفرت عن اعتقالات مهمة طالت تجار مخدرات، و مروجي جميع انواع السموم، اضافة الى عدد مهم من المبحوث عنهم، بفضل التعبئة الشاملة و الجاهزية القصوى و الجهود الجبارة لعناصرها ، على الاحترام الدقيق للقانون .

كما انخرطت مصالح الأمن بكل عزم وصرامة لتطبيق تدابير حالة الطوارئ منذ الاعلان عليها في مارس الماضي، سواء من خلال حملاتها المتواصلة لضمان سريان التدابير الجديدة بمختلف الاحياء والمناطق التابعة لها، او من خلال نقاط المراقبة الثابتة لتقييد الحركة وتنظيمها.

(Visited 32 times, 1 visits today)

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 19 =