النظام الأساسي ليس قرآنا منزلا ويمكن تجويده حسب بنموسى

0

رفضت المركزيات النقابية الأكثر تمثيلا حضور اجتماع دعا له الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، بسبب عدم تمكنها من إقناع هيئة التدريس بوقف الإضرابات.

كما استمر الاحتقان في قطاع التعليم للأسبوع الخامس على التوالي، بسبب عدم استجابة الحكومة لمطلب الزيادة في الأجور.

وطلب مدير الموارد البشرية بالوزارة، محمد بنزرهوني، صانع النظام الأساسي، في ظل هذا الاحتقان من الوزير إعفاءه من مهامه، وفق ما أكدته مصادر اليومية.

- الحدث بريس-

- الحدث بريس-

- الحدث بريس-

ويعتبر محمد بنزرهوني “ابن الدار” وتدرج لعقود في وزارة التربية، وجايل عدة وزراء، ويعرف تفاصيل القطاع وتضاريسه، ولديه القدرة والكفاءة على إحداث الفارق في أي مشكل يقع في قطاع التعليم، إلى جانب أنه كان المحاور الرئيسي للمركزيات النقابية أثناء صياغة النظام الأساسي.

وصرح بنموسى لوسائل الإعلام على هامش اجتماع لجنة التعليم بمجلس النواب، إن “النظام الأساسي الموحد ليس قرآنا منزلا، ويمكن إخضاعه للتجويد والمراجعة مع الفرقاء الاجتماعيين، لأنه يتضمن نقطا مهمة لأجل مواصلة إصلاح التعليم، وتغيير منظومة التعلم خدمة لمصلحة التلاميذ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.