رفاق مُنيب يشكّكُون في الٱموال المرصودة للبنية التحتية في العاصمة الاقتصادية و يتوعدون بالدخول على الخط

رفاق مُنيب يشكّكُون في الٱموال المرصودة للبنية التحتية في العاصمة الاقتصادية و يتوعدون بالدخول على الخط

رفاق مُنيب يشكّكُون في الٱموال المرصودة للبنية التحتية في العاصمة الاقتصادية و يتوعدون بالدخول على الخط
12 يناير 2021 - 11:30 ص

الحدث بريس ـ الرباط

ٱكدت فيدرالية اليسار الديمقراطي بعمالة الحي الحسني- الألفة ٱن غرق مجموعة من أحياء الدار البيضاء، بسبب مياه الأمطار وعدم قدرة مجاري المياه على تحمل التساقطات، كشف هشاشة البنية التحتية، وعرى زيف مشاريع التعمير بتراب العمالة التي أوهمت “ليدك” بفعاليتها عند إطلاقها أواخر سنة 2018.

وأشارت الفيدرالية في بلاغ لها أن “ليديك” ادعت أن المشروع يروم إحداث نظام لتطهير المياه العادمة والمطرية بهدف حماية هذا الجزء من الدار البيضاء من الفيضانات، إلا أن التساقطات الأخيرة عرت الواقع.

وشككت الفيدرالية في المبالغ المرصودة وسبل صرفها ومن استفاد منها، حيث إن التمويل وصل إلى حدود 313,5 مليون درهم، وكان متوقعا إنجازه داخل أجل سنتين، متسائلة عن نتائج هذه المشاريع.

وأضاف البلاغ أن “هاته الكوارث المتكررة تكشف تورط شركات التدبير المفوض بالدار البيضاء وتغطية السلطات لها، من خلال تفويض العديد من القطاعات العمومية في صفقات عليها ألف علامة استفهام، يجب إعادة افتحاصها ومحاسبة المتورطين فيها، آخرها أيضا فضيحة ملعب محمد الخامس الذي تحول لبركة مائية”.

كما نبهت الفيدرالية إلى أن تراب عمالة الحي الحسني، يعج بالدور السكنية الآيلة للسقوط، والتي كشفت التساقطات الأخيرة خطورة وملحاحية معالجة هذا الملف، مع توالي انهيار المساكن بالدار البيضاء وسقوط الضحايا نتيجة ذلك، وهو جرس إنذار للسلطات المختصة لإحصاء هاته الدور وترتيب الحلول التي تراعي الظروف الاجتماعية للأسر.

وحملت الهيئة السياسية المسؤولية للسلطات المحلية بتراب العمالة، ومجلس المدينة، على انعدام حس المسؤولية في التتبع والمراقبة والتدقيق مع شركة “ليديك”، فيما يخص إنجاز المشاريع وجدواها مقابل المصاريف المهولة التي يتم الإعلان عليها.

وأشارت الهيئة إلى احتفاظها بحقها في متابعة السلطات المسؤولة فيما يخص سبل صرف هاته الاستثمارات، وفيما يخص تفاصيل دفتر التحملات وملاءمة المنجز مع الانتظارات والالتزامات التي تهم ساكنة تراب عمالة الحي الحسني، خصوصا مع الأضرار الجسيمة التي مست الساكنة في منازلها وأملاكها وتعطل مصالحها.

وأكدت الفيدرالية إصرارها على تلقي أجوبة مدققة على الشكايتين اللتين ستبعثهما لكل من السلطات المحلية ولشركة ليديك حول هذا الانهيار المدوي لشبكة صرف المياه بعد التساقطات الأخيرة، ومطالبتها في إطار الحق في المعلومة بدفتر تحملات التطهير بالمنطقة وتفاصيل الإنجاز.

وفي ذات السياق طالبت الهيئة المحلية للفيدرالية بالفداء مرس السلطان بفتح تحقيق يرصد حجم الخسائر في الأرواح والممتلكات، ومتابعة الجهات المسؤولة، داعية إلى التعويض الفوري لأصحاب المنازل الآيلة للسقوط وأصحاب المحلات عن الخسائر الناجمة عن الفيضانات.

(Visited 58 times, 1 visits today)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

سبعة + 12 =

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .