علماء يكتشفون ‘خطرا كبيرا’ لانتقال كورونا داخل الحمامات

الحدث بريس : وكالات 

نبه بحث طبي حديث، إلى أن الحمامات قد تكون بؤرة لانتشار فيروس كورونا المستجد، من جراء تنظيف المرحاض وتناثر قطرات المياه الحاملة للعدوى في المكان.

وبحسب موقع “سكاي نيوز”، فإن الذراذ الحامل لفيروس كورونا المستجد قد يتطاير إلى علو المتر، وهو ما يعني أن مستخدمي الحمام قد يستنشقونه أثناء دخولهم إلى المكان.

وصدر هذا التحذير عن علماء فيزياء مختصين في ما يعرف بـ”دينامية السوائل”، واستندوا إلى دراسات كشفت عن وجود جزيئات من فيروس كورونا في فضلا الإنسان.

وتنطبق هذه المخاطر بشكل خاص على المراحيض المشتركة، مثل الحمامات العمومية وأماكن العمل والمطاعم والمقاهي.

وأوضحت الجمعية الأميركية للفيزياء، أن تنظيف المرحاض، أي سكب الماء على الفضلات، لا يعني أنه قد تم التخلص منها بشكل تام، لأن جزيئاتها قد تظل في المكان.

واعتمد هذا البحث على نموذج رقمي لأجل محاكاة تدفق الماء والهواء عند تنظيف المرحاض، وكيف تتولد سحب من القطرات، وفق ما جرى نشره “جورنال فيزيكس أو فلويدس”.

وكشفت النتائج أن تنظيف الحمام يؤدي إلى تطاير القطرات نحو مستوى مرتفع، والمقلق في الأمر، أن تلك القطرات صغيرة جدا وبوسعها أن تظل في الهواء لمدة تقارب الدقيقة.

وأوضح الباحث جي شيانغ وانغ، وهو أحد المشاركين في الدراسة، أن خطر انتقال الفيروس يتزايد في الحمامات التي يجري استخدامها بشكل أكبر، لاسيما في أوقات الذروة والأماكن المزدحمة.

ويرى الخبراء أن الحل المتاح في الوقت الحالي، هو أغلاق غطاء المرحاض، ثم الضغط على زر سكب الماء، حتى لا تتطاير قطرات الماء والجزيئات الحاملة للفيروس.

ويقترح الباحثون تصميما أفضل للمراحيض حتى يكون إغلاقها ممكنا، قبل التنظيف، لأجل تفادي انتقال الفيروس الذي تحول إلى أكبر مصدر للقلق الصحي في العالم.

(Visited 111 times, 1 visits today)

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 2 =