فريق طبي مغربي ينجح في إجراح عملية قيصرية صعبة لسيدة تبلغ من العمر 36 سنة

الحدث بريس : متابعة.

في سابقة تعد الأولى من نوعها على مستوى المراكز الاستشفائية الإقليمية، نجح فريق طبي وتمريضي بمستشفى المسيرة الخضراء بميسور إقليم بولمان، أمس الأربعاء، في إجراء عملية قيصرية عن طريق “عنق الرحم”، لفائدة سيدة تبلغ من العمر 36 سنة، وهي أم لطفلين، بعد أن أحالها فريق مستشفى القرب بوطاط الحاج على المستشفى سالف الذكر.

بعد إجراء الفحوصات اللازمة تبين للفريق الطبي والتمريضي، المشرف على حالتها، ضرورة إجراء عملية قيصرية بتقنية جراحة “عنق الرحم”، على وجه السرعة، وذلك تفاديا لأي مضاعفات، إن على مستوى تخثر الدم أو على مستوى استئصال الجنين، وكذا الورم الدموي الموجود على مستوى المشيمة.

هذا وقد تكللت العملية القيصرية بالنجاح التام، حيث تأكد للفريق الطبي والتمريضي المعالج أن الوضع الصحي للأم مستقر ومطمئن.

تبقى الإشارة فقط إلى أن إجراء مثل هاته العمليات النوعية والدقيقة بالمستشفيات الإقليمية يرجع بالأساس إلى استراتيجية وزارة الصحة التي تهدف إلى تأهيل المستشفيات المحلية والإقليمية بالتجهيزات البيوطبية ودعمها بالموارد البشرية الكفأة، وذلك بغرض ضمان خدمات علاجية واستشفائية في مستوى انتظارات الساكنة وتخفيف العبء على المستشفيات الجهوية والجامعية.

(Visited 171 times, 1 visits today)

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − 4 =