في غياب لقاح “كوفيد-19”.. الدوري الإسباني بدون جماهير

الحدث بريس : متابعة 

بعد توقف الدوري الإسباني دام أكثر من ثلات أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، تمت العودة لمتابعة مباراته لكن بدون جماهير في الملاعب، وهو أمر لم نشهده من قبل في تاريخ هذه البطولة الكبيرة. لذا يرى البعض أن المباريات ستكون بلا روح، خاصة وأن هتافات الجماهير في أرجاء الملاعب عادة ما تكون بمثابة دفعة قوية للاعبين والمدربين لبذل قصارى جهدهم.

وقال رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم “خافيير تيباس”، يوم أمس الاثنين 7 شتنبر، بأن الجماهير ستعود إلى الملاعب بمجرد توفر لقاح لـ”فيروس كورونا” المستجد.

وكان “خافيير”، قد أكد في تصريحات صحفية: “لا أعتقد أننا سنرى جماهير في المدرجات كما كانت من قبل، إلا بعد توافر لقاح، وآمل أن يكون ذلك في يناير أو فبراير.”.

وأضاف: “عدة حكومات أعلنت عن توفر لقاح في حدود هذه الفترة وأعتقد أنها بداية النهاية لهذا الكابوس للمجتمع العالمي”.
وعن عودة “الليغا”، قال رئيس الرابطة: “ستكون أكثر قدرة على المنافسة، حيث أن الأندية الكبيرة تعاني من عواقب الأزمة المالية والأندية الصغيرة، التي تعتمد بشكل أكبر على أموال التلفزيون، يمكن أن تقوم بالتعاقدات بشكل أفضل والتغلب على المنافسة سيكون الأمر ممتعا للغاية”.

أشار رئيس الإتحاد الإسباني في وقت سابق، أن المباريات ستشهد حضور نسبة من سعة الملاعب في شتنبر، بغض النظر عن عملية العثور على لقاح، لكن ارتفاع حالات الإصابة في إسبانيا، وتجاوزها 500 ألف مصاب، أدى إلى تأجيل خطط فتح الملاعب وحظر التجمعات الكبيرة، مرة أخرى.

يُذكر أن مباراة كأس السوبر الأوروبي بين بايرن ميونيخ الألماني وإشبيلية الإسباني ستُقام في وقت لاحق من الشهر الحالي بحضور الجماهير، فيما شهد الدوري الفرنسي عودة الجماهير لكن بنسبة قليلة من سعة الملاعب في مباريات محددة.

(Visited 44 times, 1 visits today)

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + 20 =