فن وثقافة

فيصل عزيزي يثير “قربلة” بشبكات التواصل الاجتماعي ..بعد نشره لصورة صادمة…

أعلن الفنان المثير للجدل فيصل عزيزي. اتخاذ قرار مغادرة بلاده، عقب تفكير. طويل وذلك بحثا عن حريته الشخصية وراحة باله حسب قوله.

وكشف عزيزي عن الخبر عبر حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات. أنستغرام، وذلك من خلال نشر صورة له من روتردام ظهر عبرها عاريا، أرفقها بتعليق جاء فيه :”بعد تفكير. طويل تأكدت ان الحل هو الرحيل.جا الوقت اللي نفكر فيه فراسي… نختار راحتي و نعيش بعقليتي اللي ممكن بلاصتها ماشي هنا…عارف ان بزاف كيشوفوا راسهم فيا… ”

وتابع قائلا :”فعلا صمدت لمدة طويلة و بالرغم من كلشي نجحت و صرت من مشاهير البلاد واخا الناس اللي كيختالفوا معايا فطريقة. العيش و التفكير كانوا قاسيين فكلامهم اتجاهي بدون اي ثقافة الحوار… لقيت انني اذا بقيت اكثر غير غانزيد نغضب و نولي كانتواجه مع فئة كبيرة و بدون جدوى”.

وأردف قائلا :”انا هاكا داير… على الاقل كلشي باين ماشي لاعب دور حدا الناس و فالخفاء كانعبر على حقيقتي… اليوم وفهاد الظروف الصعبة ارحل عن بلادي، اللي عطاتني بزاف، و اللي. ايضا فهماتني انني خاصني نمشي باش نطلق جناحي ونكون انا هو انا. و نلمع كيف تمنيت”.

وختم رسالته قائلا :”لكل. من يختلفون معي، انا ما عندي حتى حاجة ضدكم. بالعكس احترم كل الاراء و كل الافكار. غير هو ضروري الواحد كي طاكي على راسو. اذا شي حد قردنتوا امام الملأ يسمحلي. لكل المحبين، انتم الاهم ليا، و اذا رحلت ففقط باش نكمل فنفس الطريق و يبقى الجسر بيناتنا ديما صحيح، ما يطيحو زلزال كل الحب.من فيصل، الفنان، المغربي، الحر”.

وفي الوقت الذي تمنى فيه بعض متابعي الفنان المغربي وأصدقائه بالوسط الفني. حظا موفقا له، هاجم البعض الآخر فيصل عزيزي كعادتهم وانتقدوا قراره هذا وخلفياته، فيما شكك البعض الآخر في صدق ما جاء به عزيزي معتبرين بأن الأمر ليس سوى كذبة أبريل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى