جهات

اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لزاكورة وبلدية آندرلخت البلجيكية

جرى، أمس الإثنين 23 ماي الجاري بمقر عمالة زاكورة، التوقيع على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لزاكورة، ومدينة “آندرلخت” البلجيكية. تروم تعزيز التعاون الثنائي اللامركزي. من أجل تنفيذ مشاريع تعاون ملموسة لصالح ساكنة المنطقتين، وتعزيز العلاقات وتبادل التجارب والخبرات.

ووقع الاتفاقية عن المجلس الإقليمي الرئيس مدني شيخي. وعن الجانب البلجيكي جوليان ملكيت وزير العلاقات الخارجية والدين والرياضة عن الحكومة المحلية في بلدية آندرلخت.

ويمكن لهذه الاتفاقية حسب رئيس المجلس الإقليمي مدني شيخي أن تفتح آفاقا واسعة للتعاون الدولي. وتساهم في تنمية المنطقة وفتح المجال للاستثمار والتسويق لإقليم زاكورة باعتباره منطقة سياحية بامتياز.

وتعد مدينة أندرلخت البلجيكية واحدة من بين تسعة عشر بلدية تقع في إقليم بروكسل العاصمة. ويقطن بها حوالي 108,000 نسمة. و تشتهر بنادي آندرلخت الذي يعد أكثر الفرق البلجيكية نجاحا في المسابقات الأوروبية بالإضافة لدوري المحترفين البلجيكي.

وحل وفد بلجيكي قبل يومين بمدينة زاكورة في زيارة عمل تستغرق ثلاثة أيام، بدعوة من المجلس الإقليمي لزاكورة.

ويمثل الوفد ثلاث بلديات هي بروكسل كانسورن، أندرليخت مولانبيك وبرخم سانتاكات. ويتكون من حوالي 30 شخصا من بينهم وزيران محليان وسياسيون ومستثمرون وأدباء وفنانون تشكيليون. بالإضافة إلى أفراد من الجالية المغربية ببلجيكا.

وتندرج الزيارة حسب رئيس المجلس الإقليمي لزاكورة، في إطار الدينامية التي يعرفها المجلس خاصة في الانفتاح على التجارب الدولية. وتبادل الخبرات والتجارب بين المنتخبين في زاكورة ونظرائهم المغاربة والأجانب.

وأضاف المتحدث أن الزيارة تهدف إلى إطلاع الوفد البلجيكي على الفرص المتاحة للاستثمار التي يوفرها الإقليم كفضاء متنوع ثقافيا وطبيعيا.

وأضاف الشيخي أن المجلس الإقليمي لزاكورة أعد بتنسيق مع عامل الأقليم برنامجا متكاملا ومتنوعا للوفد البلجيكي. يستهدف التعرف على الدينامية التنموية التي يشهدها الإقليم والفرص المتاحة لخلق شراكات دولية للنهوض بعدد من القطاعات الحيوية بالإقليم.

وتنظم هذه الزيارة بتنسيق مع السلطات الإقليمية لزاكورة ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج. وبشراكة مع جمعية قوس قزح لتنمية الكفاءات بالمغرب وجمعية أديب البلجيكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى