خارج الحدودمدارات

ناجون يتحدثون عن تفاصيل مأساة سياج مليلية ومصرع 23 مهاجراً.. “كأنها حرب”

رافق عنف “غير مسبوق” محاولة مهاجرين اقتحام سياج مدينة مليلية المحتلة. في مأساة خلفت مصرع 23 منهم على الأقل، وشبهها أحد الناجين بـ”الحرب”. في سياق تشديد الضغط عليهم بعد استئناف التعاون المغربي الإسباني.

ويقول أحد الناجين في مركز احتجاز بمليلية لوكالة “فرانس بريس” غداة المأساة، التي خلفت أيضا جرحى في صفوق قوات الأمن المغربية. “كان الأمر مثل حرب(…) جئنا حاملين الحجارة لنقاتل القوات المغربية لكنهم ضربونا”.

كان هذا الشاب القادم من السودان من ضمن نحو ألفي مهاجر، من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء. حاولوا فجر أول أمس الجمعة اقتحام سياج عال من أسلاك شائكة محاطا بخندق للوصول إلى مليلية، قبل أن تصدهم قوات الأمن المغربية.

وليست هذه المرة الأولى التي ينزل فيها مهاجرون من مخيماتهم في العراء وسط غابات الجبال المحيطة بمدينة الناظور للمخاطرة بحياتهم قصد الوصول إلى “الفردوس الأوروبي” عبر مليلية أو سبتة.

وهما الجيبان الواقعان تحت النفوذ الإسباني، شمال المغرب. ويُشكّلان “الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الإفريقية” حسب تأكيدات الاتحاد. ويشهدان بانتظام مثل هذه المحاولات.

هذه المرة كانت مختلفة

ويقول الناشط عمر ناجي الذي يتابع ملف الهجرة في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالناظور منذ سنوات. إن هذه المحاولة كانت “أول مرة نرى فيها أن المهاجرين كانوا عنيفين في مواجهتهم مع قوات الأمن”.

ويسود الانطباع نفسه في حي باريو شينو بمحيط مدينة الناظور، الذي تفصله أمتار قليلة عن السياج الحدودي حيث وقعت المأساة.

ويقول أحد سكان هذا الحي ويدعى عصام أوعايد (24 عاما) “هذه أول مرة نرى فيها مهاجرين محملين بعصي وقضبان حديد يستهدفون قوات الأمن. وليس فقط السياج”، فيما تأسف امرأة تقيم في الحي “لحال بشر مثلنا لا يعقل منعهم من حقهم في العيش”.

ويربط عمر ناجي هذا العنف بسياق “التفاهمات الجديدة” بين المغرب وإسبانيا لتعزيز التعاون الأمني في مكافحة الهجرة غير النظامية. الملف الشائك والحيوي في علاقات البلدين. إذ تشكل سواحل المملكة المتوسطية والأطلسية ممرات تقليدية للحالمين بحياة أفضل في أوروبا.

واتهمت الرباط في الماضي باستخدام هؤلاء المهاجرين ورقة ضغط على مدريد. خصوصا في سياق الأزمة الدبلوماسية التي مرت بها علاقات البلدين العام الماضي.

لكن المصالحة التي توصلا إليها مؤخرا واستئناف تعاونهما في مكافحة الهجرة غير النظامية، تزامنت مع انخفاض في أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى إسبانيا، بحسب وزارة الداخلية الإسبانية.

تشديد الضغط

صودف استئناف هذا التعاون أيضا مع “تشديد الضغط” على المهاجرين في الغابات المطلة على مدينة مليلية. “حيث رصدنا تعاملا مشددا معهم من طرف السلطات وحصارا على مخيماتهم. لا شك أن هذا الضغط ولد العنف غير المسبوق الذي رأيناه”، بحسب عمر ناجي.

وكانت وسائل إعلام تحدثت قبل حادث الجمعة عن مواجهات متفرقة وإصابات بين مهاجرين وقوات الأمن المغربية، خلال مطاردتهم في الغابات لإبعادهم من المنطقة.

وأحبطت الشرطة اليوم الأحد (26 يونيو الجاري محاولة جديدة لاقتحام سياج سبتة في عملية أسفرت عن توقيف 59 مهاجرا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء وفق ما أعلنت عنه الشرطة المغربية.

وغالبا ما يصر المهاجرون الذين يعبرون طرقا شاقة على تكرار محاولات العبور ولو تم إبعادهم من المناطق الحدودية. ما لم تنته رحلتهم نحو حياة أفضل، في مستودعات الأموات أو الغرق في عمق البحر.

ويضيف ناجي “نتحدث عن مهاجرين ينتظرون هنا منذ عامين أو ثلاثة. لا يمكن للمغرب أن يغلق حدوده تماما ليلعب دور دركي أوروبا، وإلا سيؤدي ذلك إلى مزيد من العنف”.

مهاجرون لا أفق أمامهم

ويلفت المهاجر والناشط الحقوقي بمدينة الناظور عثمان با من جهته، إلى أن الأمر يتعلق “بأشخاص عاشوا ويعيشون ظروفا جد قاسية. ما يجعلهم مستعدين نفسيا للعنف عند أول مواجهة مع قوات الأمن”. مشيرا إلى أنه لأول مرة يشاهد هذه الدرجة من العنف منذ حلوله بالمغرب قبل 20 عاما.

ويقطع هؤلاء في الغالب طرقا محفوفة بالمخاطر ليصلوا إلى المغرب عبر الجزائر أو موريتانيا. فيما يصل آخرون بطرق نظامية عبر المطارات المغربية، وفق نشطاء متخصصين في قضايا الهجرة.

وتنحدر نسبة كبيرة من المهاجرين الجدد في الناظور من السودان، وخصوصا دارفور. حيث أودت موجة جديدة من العنف مؤخرا بالمئات وتسببت بتشريد نحو 50 ألف شخص.

ودعت منظمات غير حكومية مغربية وإسبانية إلى فتح تحقيق في المأساة، و”تفكيك المخيمات الغابوية بطرق سلمية”. و”عدم السماح مستقبلا بخلق غيتوات” في هذه الغابات، كما جاء في بيان لنقابة المنظمة الديموقراطية للشغل التي تدافع عن العمال المهاجرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى