مجتمع

دراسة صادمة حول سهر الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي‎‎

يفقد تلاميذ المدارس الصغار ما يعادل ليلة كاملة من النوم أسبوعيًا، مع تدهور نومهم كلما زاد الوقت الذي يقضونه على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويُنصح الأطفال في سن العاشرة بالحصول على 9 إلى 12 ساعة من النوم كل ليلة، مع قلة النوم المرتبط بضعف الأداء في المدرسة والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر، بحسب ما أوردته صحيفة ”ديلي ميل“.

لكن دراسة بريطانية وجدت أن الأطفال في سن العاشرة الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي أكثر يعانون من نوم أسوأ، وأن هذه الفئة العمرية تحصل الآن على 8.7 ساعة فقط من النوم في الليلة في المتوسط.

ووجدت الدراسة، التي تعد الأولى من نوعها التي تبحث في وسائل التواصل الاجتماعي والنوم والخوف من فقدان الأطفال الصغار ”قبل سن المراهقة“، أن واحدًا من كل 8 يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي أثناء الليل عندما يكون نائماً.

وقال الدكتور جون شو من جامعة ”دي مونتفورت“، الذي قدم البحث في مهرجان العلوم البريطاني في ليستر: ”وجدنا 69% من الأطفال قالوا إنهم موجودون على وسائل التواصل الاجتماعي لأكثر من 4 ساعات في اليوم“.

وأضاف: ”إنه أمر مرعب للغاية عندما تفكر في مستوى المشاركة التي يتمتعون بها“.

وشملت الدراسة، التي أجريت في مدارس في جميع أنحاء ليستر، 60 طفلاً في سن العاشرة، وجميعهم لديهم إمكانية الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، ويمتلك 89% منهم هواتف ذكية.

ويبدو أن الأطفال يصلون بشكل روتيني إلى وسائل التواصل الاجتماعي، على الرغم من أن العديد من المواقع تقول إنها تسمح فقط للأطفال فوق سن 13 عامًا بالتسجيل.

وكان أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شهرة هو تطبيق مشاركة الفيديو ”تيك توك“، الذي قال 89٪ من الأطفال إنهم استخدموه، مع 57٪ يستخدمون موقع مشاركة الصور ”إنستغرام“، و 17٪ يستخدمون منتدى ”ريديت“ وأقل من 2٪ يستخدمون ”فيسبوك“.

وسأل الباحثون الأطفال عن الوقت الذي ذهبوا فيه للنوم، ووقت نومهم، ووقت استيقاظهم، وأسئلة مثل عدد المرات التي ضغطوا فيها على زر إسكات المنبه، للحكم على جودة نومهم.

وتوصل الباحثون من التجارب إلى أنه كلما زاد الوقت الذي يقضونه على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت نوعية نومهم أسوأ.

وقيّم البحث خوف تلاميذ المدارس من فقدان وسائل التواصل الاجتماعي من خلال السؤال عن مدى توافقهم مع عبارات مثل ”أشعر بالانفصال عن أصدقائي عندما لم أسجل الدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي“.

ويُعتقد أن هذا الخوف، المعروف باسم Fomo، يساعد في تفسير سبب ارتباط المزيد من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي بقلة النوم.

وعن ذلك قال الدكتور شو: ”فكرة Fomo أنه إذا لم تكن متصلاً بالإنترنت، يحدث شيء ما، مما يعني أنك لا تشارك فيه“.

وأضاف: ”ونرى ذلك كثيرًا مع الفئات العمرية التي نتحدث عنها، حيث أقاموا شبكات من الأصدقاء، ويريدون معرفة ما يفعله أصدقاؤهم“.

ووجدت الدراسة أيضاً صلة بين وسائل التواصل الاجتماعي والقلق، مما قد يساعد أيضًا في تفسير قلة النوم لدى الأطفال.

ويشعر الخبراء بالقلق من أن الأطفال الذين يعانون من مخاوف بشأن وسائل التواصل الاجتماعي قد يظلون مستيقظين لوقت متأخر عن صحتهم فقط حتى يتمكنوا من متابعة فحص هواتفهم.

وخلصت الدراسة، التي لم تنشر بعد في مجلة علمية، إلى أن حوالي ثلثي الأطفال استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي في ساعتين قبل النوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى