حياتنا النفسية والسرطان - الحدث بريس الكترونية متجددة على مدار الساعة

حياتنا النفسية والسرطان

حياتنا النفسية والسرطان
30 أكتوبر 2020 - 2:05 م

الحدث بريس : ام كلثوم عزيزي 

في جميع المجتمعات، يعتبر المرض اضطرابا عضويا بيولوجيا له ايضا تبعات على المستوى الاقتصادي المعيشي و الاجتماعي و النفسي للفرد مما يحيلنا الى التعريف الذي جاءت به المنظمة العالمية للصحة OMS سنة 1977 :الصحة لا تعني غياب المرض فقط بل تعني كذلك التجانس و التوازن بين اهم جوانب حياة الفرد وتعني ايضا حالة من اكتمال السلامة البدنية و العقلية و الاجتماعية.

يعتبر السرطان من الاضطرابات العضوية التي قد تولد عدة مخلفات نفسية نظرا لما يرافقه من تمثلات اجتماعية و ثقافية مختلفة قد تكون ناتجة هي الاخرى و حصيلة لمجموعة من التشوهات المعرفية السائدة ،يوجد حاليا على المستوى العالمي حوالي 28 مليون متعايش مع السرطان دائماً حسب احصائيات منظمة الصحة العالمية.

سرطان cancer ،كلمة لازالت تشكل مصدر فزع و خوف شديد عند سماعها رغم جهود بعض مهنيي الصحة و بعض المختصين بغية التقليل من وقع هذا المصطلح على شعور و نفسية الفرد مما قد ينعكس بشكل سلبي على علاقاته داخل المحيط الذي يعيش فيه و التي قد تحدث عدة تعقيدات على المستوى الوجداني و العاطفي من بينها الميول الاكتئابية او بالأحرى أعراض اكتئابية ,فالاضطراب الاكتئابي يعتبر من اهم أسباب العجز العام و الانسحاب من الحياة العامة لدى الأشخاص في مختلف الاعمار ،و قد بينت دراسة انجليزية اجريت سنة 2017 تم نشرها بواسطة موقع فرنسي ,بينت ان مرضى السرطان الذين كانوا يعانون من تفاقم الشروخات النفسية كانت نسبة الوفيات لديهم مرتفعة حيث تربع في هذه الدراسة حوالي 60000 شخصا.

بالطبع ،ينتشر الاكتئاب بشكل ملحوظ في أوساط مرضى السرطان في حالة غياب المتابعة النفسية الدقيقة حتى ان كثيرا من المرضى و مرافقيهم قد يغفلون هذا الجانب و يستصغرونه كما ان العديد منهم يتهرب من طلب المساعدة و الدعم النفسيين خاصة في الدول العربية الافريقية حيث ان اللجوء الى المواكبة النفسية قد يضاعف من الالم النفسي حسب البعض بسبب الوصمة و الخجل و احيانا شفقة الآخرين .و تجدر الإشارة الى انه في المعدل ،حوالي 15 الى 25 % من المصابين بالسرطان عبر العالم لديهم أعراض اكتئاب ،من جهة اخرى ،تعتبر الانفعالات المرتبطة بالحزن و القلق و الخوف من الموت و فراق العائلة و الحياة ،ردود افعال طبيعية اضافة الى اضطراب صورة الذات او صورة الجسم (الخوف من تشوه الجسم) غير ان هذه العلامات تختلف في درجة حدتها من شخص لآخر حسب طبيعة شخصيته و درجة تقبله و تكيفه مع المرض.

قد تبدأ المعاناة النفسية التي قد يتسبب فيها السرطان مباشرة بعد الإعلان عن المرض و تشخيصه بشكل رسمي ،تلك المرحلة التي قد تشكل صدمة غير متوقعة للمريض و مرافقيه و أحبابه ،يستجيب لها المريض بناء على مميزات شخصيته و نمط تفكيره و احداث ماضيه ،فقد نجد المريض الذي يصمت طويلا ،المريض الذي يمارس الإنكار و نفي المرض، المريض الذي يحس بالذنب و يجلد ذاته و المريض الذي يدخل في نوبة غضب و عصبية ،و هناك من يستسلم و ينهار نفسيا و يدخل في دوامة اكتئاب….

خلال فترة العلاج بمختلف أنواعه ،يعتبر الانهيار النفسي الذي قد ينتاب المريض راجعا بالأساس الى الطابع الاستعجالي و الفجائي المهيمن لمختلف طرق و تقنيات التشخيص و العلاج بالاضافة الى كثرة التنقلات هذا دون اغفال الأعراض الجانبية لمختلف المخططات العلاجية او البروتوكولات ،و قد ابرز ثروت سنة 2008 عن كلية الطب و الصيدلة بمراكش ان الكثير من المرضى يترددون في البداية في العلاج حتى ان هناك من يرفضه كما وضح انه بعد استكمال الحصص العلاجية و التماثل للشفاء ،يحتفظ بعض المرضى بأعراض العياء و التشاؤم و التخوف من عودة المرض مما يستدعي دعما نفسيا ناجعا.

يحتل الأخصائي النفسي مكانة مهمة من اجل الانصات الفعّال لمرضى السرطان فهو الذي يسهر على المتابعة النفسية عن طريق مقابلات إكلينيكية اما بشكل فردي او جماعي بشكل يمكنه ايضا من رصد مختلف الصعوبات التي ترتبط اما بالمرض بحد ذاته او بالعلاج …ان يجد المريض آذانا صاغية محايدة يشكو لها تعبه هو في حد ذاته مصدر ارتياح ،لكن رغم ذلك نجد كثيرا من المرضى يعزفون عن طلب المساعدة جهلا بالدور الذي يقوم به المعالج النفسي ،حيث يكتسي الدعم النفسي أهمية كبرى خاصة بعد تشخيص المرض ،و قد بين الموتمر العالمي للجمعية الامريكية للسرطان سنة 2017 ان الدعم النفسي يجب ان يرافق جميع مراحل التكفل العلاجي بمرضى السرطان ،هذا وقد خلصت دراسة كندية همت مجموعة من المرضى المصابين بالسرطان في مراحل متقدمة خضعوا لحصص دعم نفسي من 3 الى 6 حصص مدتها من 45 دقيقة الى ساعة لمدة ستة أشهر ،خلصت الى ان هناك افولا ملحوظا لأعراض القلق و الاكتئاب مقارنة باشخاص لم يخضعوا لجلسات مرافقة نفسية و قد شمل برنامج الدعم التفشي عدة محاور من بينها :التعايش مع أعراض المرض ،اتخاذ القرارات ،العلاقة من مهنيي الصحة ،التغيرات في العلاقات الشخصية ،الجانب الروحي ،معنى الحياة و المستقبل و الأمل …

ام كلثوم عزيزي / باحثة في علم النفس الاكيلينيكي.

(Visited 261 times, 1 visits today)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

خمسة × 3 =

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .