تفاصيل.. مقتل مهاجر مغربي برصاص “اليونان”

الحدث بريس : متابعة 

قالت والدة “عادل. غ”، المهاجر المغربي الذي قُتل برصاص الجيش اليوناني بالقرب من الحدود اليونانية التّركية، أنّ سلطات اسطنبول عملت على دفن جثّة ابنها البالغ من العمر ثلاثين سنة، وذلكَ بعدما استحالَ نقلُها إلى أرضِ الوطن بسببِ تفشّي فيروس “كورونا” وإغلاق المجال الجّوي.

ويتعلّق الأمر بشاب يسمى “عادل. غ”، يبلغ من العمر 30 سنة، كان يعيشُ رفقة عائلته بمدينة الدّار البيضاء بحي بنجدية، قُتل برصاص الجيش اليوناني بعدما اقتحمَ الحدود الفاصلة ما بين تركيا واليونان.

و في ذات السياق تمّ دفن جثة الشّاب المغربي عادل غزال (30 سنة)، الخميس الماضي، بمقبرة “كيليوس” (Kilyos) في ساريس بالجانب الأوروبي (حوالي 35 كلم عن اسطنبول).

كما تشيرُ المعطيات إلى أنّ “المتوفى قرّر تجاوز الحدود بمعية عدد من أصدقائه المغاربة ليسقطَ صريعاً بعدما استقرّت رصاصة الجيش اليوناني في رأسه”.

و تجدر الاششارة الى أن ببعض أصدقاء المتوفى في اسطنبول أكّدوا أنّ “الشّاب المغربي حاولَ عبور الحدود في منطقة يونانية إلا أنّ رصاص الجيش أرداه قتيلاً”، موردين أنّ “الراحل، مثل باقي أصدقائه، كان ينوي الهجرة إلى أوروبا باشْ يعتق راسو”.

وطوال الأيام الماضية، ظلّت والدة الرّاحل تناشد السّلطات المغربية إعادة جثّة ابنها المقتول عند الحدود اليونانية التركية، إلا أنّ تفشّي فيروس “كورونا” المستجد أجهضَ كلّ محاولاتها، لتقرّر بعد ذلك دفنه في التّراب التّركي.

و حاولت الحركة الحقوقية لفت انتباه الأجهزة الحكومية الوصية إلى ضرورة التدخل من أجل إنقاذ المغاربة المعرضين لمختلف أنواع الأخطار؛ فقد بعث المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان برسالة في الموضوع إلى كل من وزير الداخلية، ووزير الخارجية، ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان.

وقامت وسائل الإعلام الدولية بنقل مقاطع فيديو لمغاربة على الحدود مجردين من ملابسهم، في أجواء صقيع بارد، يطلبون النجدة من الجميع لكن دون مغيث إلى حدود اللحظة، حيث ما يزال غالبيتهم عالقين ويتعرضون لممارسات حاطة من الكرامة بشكل شبه يومي.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − أربعة عشر =