توزيع المساعدات الإنسانية لمواجهة موجة البرد القارس بإقليم ميدلت

0

باشرت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، أمس الخميس، عملية إيصال وتوزيع المساعدات الإنسانية لفائدة ساكنة المناطق القروية والجبلية بإقليم ميدلت المتضررين من موجة البرد القارس الذي تعرفه المنطقة حاليا.

وتأتي هذه العملية، التي ستستفيد منها حوالي 3750 أسرة تنتمي إلى 35 دوارا بإقليم ميدلت، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الرامية إلى تقديم المساعدات للساكنة المتضررة من موجة البرد القارس وتساقط الثلوج.

وتميز اليوم الأول، من هذا العمل التضامني بإقليم ميدلت، بتوزيع 1448 رزمة على مستوى 11 دوارا، من بينها الدواوير البعيدة كأنفكو وأكدوا وأكديم وتامالوت وتيرغيست يست وأنيمزي وأيت بوعربي.

- الحدث بريس-

- الحدث بريس-

- الحدث بريس-

وتم تعبئة أطقم بشرية وآليات لوجيستية هامة، من أجل توزيع رزم المواد المواد الغذائية الأساسية والأغطية على الأسر المعنية، وكذا تثبيت نقاط التوزيع بالداوير المستفيدة من هذه العملية الإنسانية.

ويتم تنفيذ هذه العملية، التي ستتواصل إلى غاية 29 يناير الجاري، بتنسيق مع جميع الفاعلين المعنيين، خاصة وزارة الداخلية والسلطات المحلية التي قدمت المساعدة للمؤسسة من أجل تسهيل عملية توزيع هذه المساعدات في ظروف جيدة.

وأكدت سناء درديخ، مديرة التواصل بمؤسسة محمد الخامس للتضامن، أن هذه العملية تندرج ضمن برنامج واسع للتدخلات الإنسانية بالمناطق النائية برسم العملية التضامنية “برد قارس”، التي أطلقت تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.

وأضافت قائلة “فيما يتعلق بإقليم ميدلت، فقد حددنا اليوم 11 نقطة توزيع على 11 دوارا بجماعتي أنيمزي وأكوديم. حيث استفادت 1448 أسرة من عملية اليوم”.

من جانبه قال المنسق الجهوي لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، سمير بنيادة، إن هذه العملية تستهدف في مرحلتها الأولى أزيد من 20 ألف أسرة موزعة على أربعة أقاليم ميدلت وخنيفرة وأزيلال والحوز.

وأضاف أن المرحلة الثانية من هذه العملية تخص 5 أقاليم أخرى تشمل شفشاون وتنغير والحسيمة وتازة وتاونات ومناطق أخرى.

وأعرب ساكنة دواري أنيمزي وبوتسفارين عن امتنانهم للرعاية المولوية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لساكنة إقليم ميدلت، المعروف بمناخه المتقلب خلال فصل الشتاء.

يذكر أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أعطى تعليماته السامية للإطلاق الفوري للمبادرة التضامنية الرامية لمواجهة موجة البرد القارس، لفائدة الساكنة القروية المتضررة من الانخفاض الكبير لدرجات الحرارة بأقاليم الأطلس الكبير والأطلس المتوسط.

وأوضح بلاغ لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، أنه ستتم تعبئة أطقم بشرية وآليات لوجيستية هامة، بتنسيق مع وزارة الداخلية والسلطات المحلية، من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للعديد من الأسر المنحدرة من الدواوير والمناطق النائية، حيث ستستفيد كل أسرة من رزمة من المواد الغذائية (دقيق، أرز، سكر، شاي، ملح، زيت المائدة، وحليب مجفف) وأغطية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.