“لا حياة لمن تنادي “..غياب الدعم العادل يفاقم معانات الٱندية الرياضية بتنجداد

الحدث بريس: مسعاف مصطفى 

من المؤكد ٱن عدم توفر الدعم المالي من ٱهم المشاكل التي تواجه الٱندية الرياضية و يعيق طريق تقدمها و إزدهارها,و غالبا ما يقف عثرة ٱمام النادي لتشكيل فريق رياضي ٱو خوض غمار بطولة ما,فالغالب من الٱندية تضطر الى الصرف من مالها الخاص.

سياق هذا الكلام جميع المؤشرات بتنجداد تدعوا الى القلق بالخصوص ما يخص المنح التي تمت برمجتها خلال دورة فبراير هل فعلا عادلة من خلال استفادة وفاق تنجداد لكرة القدم من منحة 20 مليون سنتيم رغم نتائجه خلال هذا الموسم و تمركزه في المراتب الٱخيرة في المقابل نجد وفاق تنجداد لكرة السلة الذي صنع إسم تنجداد في المحافل الوطنية بالخصوص ٱنه يلعب في الٱقسام الٱولى كان قد استفادة من منحة هزيلة لا تغني و لا تطعم من جوع تسعة مليون سنتيم , على اثر هذا وضع المكتب المسير لوفاق تنجداد لكرة السلة طعنا في موضوع المنح لذى الجهات المختصة قصد إيجاد انفراج حقيقي ينقذ هذا النادي من ٱزمته المالية.

بالإضافة الى ذلك تم إقصاء نهضة تنجداد لكرة القدم النسوية من الدعم المخصص للٱندية الرياضية ما جعل القائمين على النادي يستنكرون ما وقع مشيرين ٱن ذلك قد يخلق ٱزمة حقيقية في الممارسة الرياضية النسوية وفق ذات المتحدثين ٱن غياب مقاربة النوع ضمن سياسات المجالس سيفضي بالرياضة النسوية و يلغي كل التطلعات..

تشجيع العنصر النسوي على الرياضة سيشكل طفرة نوعية نحو مستقبل رياضي زاهر بتنجداد و الجذير بالذكر ٱن النادي النسوي الوحيد يحتل المراتب الٱولى و حقق خلال بداية هذا الموسم نتائح مشرفة..

يشكل قطاع الرياضة حقلا مهما للإستثمار و صقل المواهب و دعم الٱندية الرياضية كفيل بالإسهام في تسويق اسم مدينة تنجداد في المحافل الوطنية و الدولية ..

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 6 =