نتنياهو يتهرب من أزماته وقطر تدعوه للتركيز على المفاوضات

0

أفاد متحدث الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يهرب من أزماته السياسية إلى “مهاترات لن نلتفت إليها”، مطالبا إياه بالتركيز على مسار المفاوضات غير المباشرة مع “حماس” بما يخدم أمن المنطقة.

وجاء هذا ،وفق متحدث الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، ردا على انتقادات وجهها نتنياهو لجهود الدوحة بمسار المفاوضات ومطالبته لها بالضغط على حماس للإفراج عن مزيد من الإسرائيليين…

أكما كد ذلك في بيان أصدره الأنصاري تعقيبا على تصريحات لنتنياهو انتقد خلالها الجهود الوساطة القطرية في مسار المفاوضات وطالب الدوحة بالضغط على “حماس” للإفراج عن مزيد من المحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة.

- الحدث بريس-

- الحدث بريس-

- الحدث بريس-

وقال الأنصاري: “التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي التي يطالب فيها قطر بالضغط على حماس للإفراج عن الرهائن ليست إلا محاولة جديدة منه للمماطلة وإطالة أمد الحرب لأسباب باتت مكشوفة للجميع”.

وأضاف: “يعرف رئيس الوزراء الإسرائيلي جيدا بأن قطر كانت ملتزمة منذ اليوم الأول بجهود الوساطة وإنهاء الأزمة وتحرير الرهائن”.

وأكد أن “الدليل على ذلك يتمثل في الهدنة الإنسانية التي حررت 109 من الرهائن وأثبتت أن التفاوض والتوصل إلى اتفاق هو الحل الوحيد لإعادة الرهائن وإنهاء التصعيد وضمان أمن المنطقة”.

وفي السياق، رفض الأنصاري “الاتهامات الخاوية التي ساقها رئيس الوزراء الإسرائيلي حول الجهود القطرية في إعادة الإعمار والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني في غزة وصوّرها وكأنها تمويل لحركة حماس”.

وأكد أن تلك المساعدات “كانت، كما هو معلوم له، تتم بالتنسيق الكامل مع إسرائيل والولايات المتحدة ومصر والأمم المتحدة وجميع الأطراف المعنية”.

وشدد على أن “قطر ماضية في جهود الوساطة وعدم الالتفات للمهاترات والتصريحات التي لا يمكن أن نفهمها إلا في سياق الهروب من الأزمات السياسية الشخصية لرئيس الوزراء الإسرائيلي”.

وأضاف: “نطالبه بالتركيز على مسار المفاوضات بما يخدم أمن المنطقة وينهي المأساة المستمرة باستمرار الحرب عوضاً عن إصدار مثل هذه التصريحات كلما تناسب ذلك مع أجندته السياسية الضيقة”.

و قال نتنياهو مؤخرا ، بحسب تسجيل مسرب بثته القناة “12” العبرية، إنه لم يشكر قطر علنا، لأنها “لم تمارس مزيدا من الضغوط على حماس”، واصفا قيام قطر بدور الوساطة في صفقة التبادل مع حماس “يمثل إشكالية”.

وتلعب قطر دورا محوريا إلى جانب مصر والولايات المتحدة، في التوصل إلى صفقة جدية بين “حماس” وإسرائيل، تشمل وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتبادل للأسرى.

وانتهت هدنة مؤقتة بين “حماس” وإسرائيل، أنجزت بوساطة قطرية مصرية أمريكية واستمرت 7 أيام في شتنبر الماضي، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

وتقدر إسرائيل وجود حوالي “136 رهينة ما زالوا محتجزين في قطاع غزة”، وفق تقارير إعلامية متطابقة، وتصريحات مسؤولين إسرائيليين.

وتشن إسرائيل منذ السابع من أكتوبر الماضي حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة أبرزها المجاعة، وتدمير البنى التحتية والممتلكات، وفق بيانات فلسطينية وأممية، وهو الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب إبادة جماعية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.